آخر المواضيع

الأربعاء، 11 مارس 2020

أولادبرحيل شوهة وفوضى والاختناق المروري أمام مدرسة هارون الرشيد والمسؤولين خارج التغطية




 

اسرار بريس محمد السرناني

 لا حديث هذه الأيام سوى عن الفوضى والاختناق المروري أمام مدرسة مدرسة هارون الرشيد ،  التي تعتبر  من أقدم مؤسسات التعليم الإبتدائي بمدينة أولاد برحيل ، تقدم خدماتها التعليمية لعدد لا يستهان به من التلاميذ والتلميذات وبحكم تواجدها بمركز المدينة وما يعرفه من إكتضاظ بالمارة و وسائل النقل ، يضطر غالبية الأباء و الأمهات الى مرافقة أولادهم الى المدرسة حرصا عليهم من مخاطر الطريق . المار من امام المدرسة وقت خروج التلاميذ خصوصا أيام الجمعة مساءا سيلاحظ عددا مهما من أولياء الأمور بالإنتظار خارج المدرسة في إزدحام شديد تزيد من حدته كثرة عربات البائعين المتجولين المنتشرين على جنبات سور المدرسة بل و قرب بابها الرئيسي منهم بائعي الأحذية والملابس و الأواني صياحهم لا يتوقف يصل صداه الى الأقسام ، و إحتلالهم للرصيف بشكل كامل ما يضطر التلاميذ الى المشي بالشارع و مايشكله من خطر على حياتهم مع تواجد كثرة المراهقين الذين يقودون الدراجات النارية بسرعة جنونية . أيضا سيارات خفيفة و شاحنات عملاقة محملة بالسلع والبضائع تتخذ من الشارع المتواجد أمام المدرسة مكانا للركن مما يزيد من ضيق الشارع ، فلا يتمكن لا تلاميذ المدرسة و لا الإعدادية المجاورة من المرور إلا بشق الأنفس . في ظل هذه الفوضى و الإزدحام الخانق ، يستفيد بعض هواة الصيد في الماء العكر و أصحاب العقول و الاوقات الفارغة من الامر فيطلقون العنان لكبتهم و أمراضهم مابين تحرشات جسدية ولفظية . هذا ويعاني التلاميذ و الراجلين عامة من مشكل على مستوى الشارع الرئيسي المحادي للمدرسة حيت محيت وإختفت كليا الالوان و الاشارات الدالة على وجود ممر للراجلين حيت اصبحت السيارات تمر مسرعة دون الإنتباه الى وجوده أصلا مما قد ينبأ بكوارث مستقبلية إذا لم تتحرك الجهات المسؤولة لإعادة طلائه ا مام مدرسة هارون الرشيد وذلك حفاظا على سلامة التلميذات والتلاميذ الصغار أثناء قطعهم لهذا الطريق وهنا نطرح السؤال اين هوا  دور جمعية آباء وأولياء ثلاميذ مدرسة هارون  الرشيد  يتبع  بمقال   اخر لاحيقا


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أسرار بريس تستمع اليكم

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *