آخر المواضيع

الخميس، 20 أغسطس 2020

الخطاب الملكي يحذر من تداعيات قرار إعادة "الحجر الصحي" الشامل

 

قال الملك محمد السادس إن بعض مرضى "كوفيد ـ 19" لا تظهر عليهم الأعراض إلا بعد 10 أيام أو أكثر، إضافة إلى أن العديد من المصابين بالمرض سالف الذكر هم بدون أعراض؛ وهو ما يضاعف من خطر انتشار العدوى، ويتطلب الاحتياط أكثر.

وشدد العاهل المغربي، في خطاب ذكرى "ثورة الملك والشعب"، على أن "هذا المرض لا يفرق بين سكان المدن والقرى، ولا بين الأطفال والشباب والمسنين".

واستطرد الملك قائلا إن "نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية، التي اتخذتها السلطات العمومية: كاستعمال الكمامات، واحترام التباعد الاجتماعي، واستعمال وسائل النظافة والتعقيم".

وزاد "لو كانت وسائل الوقاية غير موجودة في الأسواق، أو غالية الثمن، قد يمكن تفهم هذه التصرفات. ولكن الدولة حرصت على توفير هذه المواد بكثرة، وبأثمان جد معقولة. كما أن الدولة قامت بدعم ثمن الكمامات، وشجعت تصنيعها بالمغرب، لتكون في متناول الجميع".

وتابع الجالس على عرش البلاد بأن الأمر هنا يتعلق بسلوك غير وطني ولا تضامني؛ لأن الوطنية تقتضي، أولا، الحرص على صحة وسلامة الآخرين؛ ولأن التضامن لا يعني الدعم المادي فقط، وإنما هو قبل كل شيء الالتزام بعدم نشر العدوى بين الناس.

ولفت الخطاب ذاته إلى أن "هذا السلوك يسير ضد جهود الدولة، التي تمكنت والحمد لله من دعم العديد من الأسر التي فقدت مصدر رزقها"، مستدركا: "أن هذا الدعم لا يمكن أن يدوم إلى ما لانهاية، لأن الدولة أعطت أكثر مما لديها من وسائل وإمكانات".

وسجل الملك بأنه، بموازاة مع تخفيف الحجر الصحي، تم "اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية، قصد الحفاظ على سلامة المواطنين، والحد من انتشار الوباء، إلا أننا تفاجأنا بتزايد عدد الإصابات".

وصارح العاهل المغربي شعبه بالقول: "تدهور الوضع الصحي الذي وصلنا إليه اليوم مؤسف، ولا يبعث على التفاؤل. ومن يقول لك، شعبي العزيز، غير هذه الحقيقة فهو كاذب؛ فبعد رفع الحجر الصحي، تضاعف أكثر من ثلاث مرات، عدد الإصابات المؤكدة، والحالات الخطيرة، وعدد الوفيات، في وقت وجيز، مقارنة بفترة الحجر".

ولفت الملك إلى أن "معدل الإصابات ضمن العاملين في القطاع الطبي ارتفع من إصابة واحدة كل يوم خلال فترة الحجر الصحي، ليصل مؤخرا إلى عشر إصابات"، محذرا من استمرار هذه الأعداد في الارتفاع، باعتبار أن اللجنة العلمية المختصة بوباء "كوفيد 19" قد توصي بإعادة الحجر الصحي، بل وزيادة تشديده".

وأكمل الخطاب الملكي: "إذا دعت الضرورة لاتخاذ هذا القرار الصعب، لا قدر الله، فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية"، مردفا بأنه "بدون الالتزام الصارم والمسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين والوفيات، وستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة".

ودعا الملك كل القوى الوطنية إلى "التعبئة واليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء"، قبل أن ينبه إلى أنه "بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، ولا رفع تحدي محاربة هذا الوباء".

وفي ختام الخطاب، وجّه الملك كلامه إلى الشعب بالقول: "إن خطابي لك اليوم، لا يعني المؤاخذة أو العتاب؛ وإنما هي طريقة مباشرة، للتعبير لك عن تخوفي من استمرار ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، لا قدر الله، والرجوع إلى الحجر الصحي الشامل، بآثاره النفسية والاجتماعية والاقتصادية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أسرار بريس تستمع اليكم

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *