آخر المواضيع

السبت، 12 سبتمبر 2020

عصيد .. الشخص الذي لا يظهر إلا ويعمق “معاناة المغاربة”

 


حمزة الهيشو

أحمد عصيد، المفكر الأمازيغي (حسب زعمه)، لا تمر لحظة معاناة بالنسبة للمغاربة إلا وتجده يعلق بنقيض ما اجتمع عليه الكبير والصغير، وكأن الأمر متعلق بمرض فوبيا اتحاد الجماهير.

هذا حال السيد أحمد منذ أن ظهر بشكل منمق، يتكلم في السياسة والدين والثقافة والكرة والتنس وغيرها من المجالات المتعددة، وقد تعود به الذكريات أحيانا إلى الحديث حول رقصات أحواش والأهازيج الأمازيغية.

أحمد عصيد وقبل عدة أشهر كان قد خرج عبر بث مباشر، يذكر معلومات طبية مغلوطة حول “الصيام” وعلاقته بكورونا، حيث ذكر أن الصيام قد يكون سببا مباشرا للتعرض لفيروس كورونا، الشيء الذي لم يثبت علميا، وجاءت منظمة الصحة العالمية على العكس من ذلك تماما، حيث أعلنت عن عدم وجود أي مشكل للصيام وكورونا.

وها هو المفكر المنمق، جاء اليوم في لحظة معاناة وصدمة بالنسبة للمغارب، حيث عرف الطفل “عدنان بوشوف” عملية قتل واعتداء جنسي وثم دفنه في شكل بعبر عن وحشية الجاني وخلوه من أي ذرة رحمة، وعلى إثر هذا نند جل الشعب المغربي بتطبيق حكم الإعدام في حق الجاني، وهو الأمر المشروع في ديننا، حيث القصاص للمقتول في حق القاتل، لكن السيد المفكر جاء ليظهر في هذه الأثناء، ليقول “إلحاح البعض على عقوبة الإعدام تحديدا يظهر مقدار رغبتهم في الانتقام والثأر عوض معاقبة المجرم”.

والكل يعلم أن موضوع نقاش المغاربة حول الإعدام، هو من أجل معاقبة الجاني، لا من أجل الثأر والانتقام كما يزعم المفكر، إلا أن الأخير يحاول كما هي عادته أن يظهر إلا أثناء معاناة المغاربة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أسرار بريس تستمع اليكم

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *